آخر الأخبار
أسعار العملات
الدولار الأمريكي  1.3679 د‫.‬ل   الجنيه الاسترليني  1.7865 د‫.‬ل   اليورو  1.6119 د‫.‬ل   الدولار الكندي  1.0375 د‫.‬ل   الدولار الاسترالي  0.9786 د‫.‬ل   الفرنك السويسري  1.5047 د‫.‬ل   الكرونر السويدي  0.1567 د‫.‬ل   الكرونر النرويجي  0.1491 د‫.‬ل   الكرونر الدنمركي  0.2166 د‫.‬ل   الين الياباني  1.31 د‫.‬ل   الريال السعودي  0.3647 د‫.‬ل   الدرهم الاماراتي  0.3724 د‫.‬ل   الدينار التونسي  0.4973 د‫.‬ل   الدينار الجزائري  0.106 د‫.‬ل   الدرهم المغربي  0.1493 د‫.‬ل   اوقية موريتانية  0.38 د‫.‬ل   فرنك افريقي  0.0025 د‫.‬ل   الروبل الروسي  0.177 د‫.‬ل   الليرة التركية  0.1666 د‫.‬ل   الايوان الصيني  0.2038 د‫.‬ل  

نيويورك تايمز تكشف تورط كبير مهندسي خفر السواحل الليبي في تهريب السجائر

مصارف – روما 

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، الاثنين، عن استخدام - السفينة الحربية الإيطالية التي اشتهرت في عمليات مكافحة مهربي البشر في ليبيا إلى أوروبا والمعروفة باسم كابريرا – في تهريب السجائر دون جمارك، بمساعدة الليبي محمد حمزة بن أبولاد، الذي تم ترقيته مؤخرًا إلى منصب كبير مهندسي خفر السواحل الليبية.

ووفقا لتقرير النيويورك تايمز فإن السفينة كانت قد عادت إلى قاعدتها في جنوب إيطاليا في يوليو 2018م، بعد أن ساعدت في اعتراض أكثر من 80 قارب لتهريب المهاجرين قبالة سواحل ليبيا، ومنعت أكثر من 7 آلاف شخص من العبور إلى أوروبا.

وأشار التقرير الذي حمل عنوان "السفينة التي أوقفت 7 آلاف مهاجر وهربت 700 ألف سيجارة”، إلى أن السفينة كابريرا حازت على ثناء وزير الداخلية الإيطالي آنذاك، ماتيو سالفيني.

وأضاف التقرير أن السفينة "كابريرا” كانت نفسها تهرب البضائع إلى أوروبا، حيث هربت نحو 700 ألف سيجارة إلى أوروبا، فأثناء تفتيش السفينة في اليوم الذي عادت فيه إلى إيطاليا، عثرت الشرطة على سجائر وصناديق أدوية مهربة، مشيرة إلى أنه تم شراء جميع البضائع المهربة عندما رست السفينة كابريرا في طرابلس بين شهري مارس ويوليو من العام 2018م كجزء من مهمة مكافحة تهريب الأشخاص من قبل البحرية الإيطالية.

وفي ذات السياق قال ضابط الشرطة الذي قاد التحقيق غابرييل جارجانو: "رأيت الكثير من عمليات التهريب – لكن لم أر في حياتي كلها تهريب سجائر على متن سفينة عسكرية”.

وأظهرت الفواتير التي اطلعت عليها الصحيفة الأمريكية أن بحارة كابريرا اشتروا السجائر في ليبيا باستخدام طريقة طورها أفراد طاقم سفينة "كابري” الإيطالية، التي كانت راسية في طرابلس في يناير من العام 2018، فيما توقع مسؤول التحقيق كشف المزيد من التطورات خلال الأيام المقبلة.

هذا وكشفت الوثائق التي اطلعت عليها التايمز والمقابلات مع المحققين والمسؤولين الإيطاليين عن تفاصيل مهمة حول كيفية قيام أفراد طاقم السفينة التي تعتبر مركزية للغاية بالنسبة للجهود الأوروبية للحد من تهريب الأشخاص من ليبيا بتنفيذ مشروع إجرامي في الطوابق السفلية، فيما يعتقد المحققون أن البحارة اشتروا السجائر بأوراق نقدية من صندوق طوارئ بمئات الآلاف من اليورو، قدمته الدولة الإيطالية، وتم الاحتفاظ به على متن السفينة كابريرا، وللتغطية على الاختلاس، دفعوا الأموال إلى وسيط، مسؤول في خفر السواحل الليبي يُدعى محمد حمزة بن أبولاد.

واتهم التقرير بن أبولاد بأنه قدم للبحارة الإيطاليين فواتير شراء قطع غيار للسفن مختومة من شركة وهمية للتغطية على الجريمة تدعى "تيكا”، وأفلت بن أبولاد من العقاب، وتمت ترقيته، وهو الآن كبير مهندسي خفر السواحل الليبي، بحسب التقرير.