آخر الأخبار
أسعار العملات
الدولار الأمريكي  4.5105 د‫.‬ل   اليورو  5.3779 د‫.‬ل   الجنيه الاسترليني  6.2836 د‫.‬ل   الدولار الكندي  3.5755 د‫.‬ل   الدولار الاسترالي  3.4961 د‫.‬ل   الفرنك السويسري  4.8464 د‫.‬ل   الكرونر السويدي  0.5321 د‫.‬ل   الكرونر النرويجي  0.5353 د‫.‬ل   الكرونر الدنمركي  0.7231 د‫.‬ل   الين الياباني  4.15 د‫.‬ل   الريال السعودي  1.2026 د‫.‬ل   الدرهم الاماراتي  1.2281 د‫.‬ل   الدينار التونسي  1.6388 د‫.‬ل   الدينار الجزائري  0.338 د‫.‬ل   الدرهم المغربي  0.5004 د‫.‬ل   اوقية موريتانية  1.26 د‫.‬ل   فرنك افريقي  0.0082 د‫.‬ل   الروبل الروسي  0.612 د‫.‬ل   الليرة التركية  0.6021 د‫.‬ل   الايوان الصيني  0.6941 د‫.‬ل  

خبير مصرفي: لن يتم فك تجميد الإيرادات النفطية وإيداعها بالمصرف المركزي قبل معالجة مشكلة المقاصة

مصارف - طرابلس 

أكد الخبير المصرفي نعمان البوري، أنه لا علاقة مباشرة بين المصرف الليبي الخارجي وجهود توحيد الميزانية، مشيرًا إلى أن المُعضلة الآن هي كيفية تمويل الباب الأول والثاني من الميزانية العامة؛ حيث إيرادات البلاد النفطية لا تدرج بالمصرف المركزي.

وأشار البوري في مداخلة لبرنامج "فلوسنا” المُذاع عبر فضائية "الوسط”، تابعتها "مصارف”، إلى إدراج الإيرادات النفطية في حساب مُجمد للمؤسسة الوطنية للنفط، بالمصرف الليبي الخارجي، معتبرًا أن هذا كان سببًا لإيقاف الحرب وتوحيد مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي.

ولفت إلى أن المصرف المركزي يتحجج بعدم تمويل أبواب الميزانية إلا بعد رجوع إيرادات النفط إليه، منوها بأن رسوم النفط عن العام الماضي التي تقدر بنحو ثلاثون مليار، وفق ما أعلنت وزارة المالية التابعة لحكومة الوفاق ، من المُفترض أن تُغطي الفصل الأول والثاني من الميزانية لشهري يناير الجاري وفبراير المُقبل، بعد أن يقرضهم المصرف المركزي للحكومة.

وذكر: "نحن على علم لماذا يتم إدراج الإيرادات النفطية بحساب الوطنية للنفط بالمصرف الخارجي، ونعلم أن هناك اشتراطات قبل رجوعها إلى المصرف المركزي”، لافتا إلى أن أحد أهم الاشتراطات قد تحقق وهو توحيد سعر الصرف، فيما لا تزال معالجة المقاصة تواجه بعض المعضلات.

وطالب بأن يتم حل المقاصة سريعًا، حتى تستطيع المصارف تسديد مستحقاتها في المقاصة من مصرف إلى آخر، وتمكين المصارف الموجودة بالمنطقة الشرقية من شراء العملة الصعبة؛ حيث أرصدتها بالمصرف المركزي طرابلس لا تسمح لها بشراء عملة صعبة لعملائها.

ورأى أنه لحين علاج مشكلة المقاصة، لن تودع إيرادات النفط بالمصرف المركزي، مُستشهدًا بحديث رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله الذي وصفه بـ”الصريح”، عندما قال معالجة المقاصة وتوحيد سعر الصرف قبل فك تجميد الإيرادات النفطية بالمصرف الخارجي وإيداعها بالمصرف المركزي، معربًا عن تأييده لهذا الرأي.
s